بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الشيخ سيدى احمد بن حمة رحمه الله
السبت يناير 25 2014, 21:41 من طرف البشير الزيتوني

» مناهل الاحسان
الأربعاء يناير 28 2009, 15:01 من طرف dahaboubaker

» التصوف خلال الحملات الصليبية
السبت يناير 24 2009, 23:13 من طرف كيدارالطاهر

» محاضرة بعنوان التصوف لسيدى احميدة التغزوتى
الثلاثاء يناير 20 2009, 21:49 من طرف كيدارالطاهر

» أعظم قصيدة في مدح الرسول
الأربعاء يناير 14 2009, 15:01 من طرف دحه بوبكر

» خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم
الجمعة يناير 09 2009, 14:26 من طرف المدير

» خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم
الجمعة يناير 09 2009, 14:24 من طرف المدير

» صورة الشيخ إبراهيم إنياس
الجمعة يناير 09 2009, 13:59 من طرف المدير

» صورة سيدنا أحمد بن محمد الحافظ المصري التجاني رضي الله عنهما
الجمعة يناير 09 2009, 13:57 من طرف المدير

مرحبا بزوارنا الكرام.الا بذكر الله تطمئن القلوب
احداث منتدى مجاني
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

مرحبا بزوارنا الكرام.الا بذكر الله تطمئن القلوب
احداث منتدى مجاني

محاضرة بعنوان التصوف لسيدى احميدة التغزوتى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

محاضرة بعنوان التصوف لسيدى احميدة التغزوتى

مُساهمة  المدير في الأربعاء يناير 07 2009, 18:38


والقول الفصل في التّصوّف هو علم على صفوة مختارة من المسلمين قائمين لا يزالون قائمين على الحقّ ظاهرين عليه لا يضرّهم من خالفهم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ولقد أنكر مشربهم وعاب مذهبهم أصحاب قرن الشّيطان و الفتنة والبهتانِِ الّذين كفّروا أهل القبلة وأضلّوا الجهلةَ وزلزلوا قلوب ضعاف الإيمان لفهمهم السّقيم لما عليه الطّائفة المختارة فراحوا يروجون أفكارهم ويبثّون سمومهم فهلكوا وأهلكوا قال عزّ من قائلٍ: } وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنْ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا {.

ولقد مضى مثل الأوّلين فابتلي آدم باللّعين وصالحاً بالرّهط المفسدين وسيّدنا محمدٍٍ r بالمستهزئين وموسى بفرعون وهامان وقارون وابتلى بأهل الرفض الشيخين وبجيش ذي خشب ذا النّورين وبالحروريّة أبا السّبطين ووالغ الكلب الأبقع في دم الحُسين وقتل الحجّاج ابن الزّبير وامتحن الخليل بالنمرود والمسيح باليهود والمؤمنون بأصحاب الأخدود وابن حنبل بابن داود والصّوفيّة بكل مبتدِعٍ مفتون.

زعموا أن التّصوف أجنبيّ عن الدّين وهو لبابه وأنكروا مشربهم وهو عذب فرات سائغ شرابه واعتدوا بما عندهم من العلم فحسبوا ضلالاً مالم يعلموا فعلمهم رجم ويقينهم وهْمٌ ودليلهم سوء الفهم، وكم من عائب قولاً صحيحاً وآفته من الفهم السّقيم وإن كنت مزكوماً فليس بلائق مقالك هذا المسك ليس بفائحٍ قد تنكر الشّمس ضوء الشّمس من رمد، وينكر الفم طعم الماء من سقم } يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ { ولا حجّة للمنكرين إلاّ العناد والجحود وليست أقوالهم إلاّ وبالاً عليهم، فالحقّ لا يزال هو هوَ والله على كلّ شيءٍ شهيد وليس المدّعي لحجّة على المدّعى عليه إلاّ ببيّنة وشهودٍ ولقد شهد للطّائفة المختارة الكتاب والسّنة والجماعة فالأئمّة وأصحاب مذاهبهم يكفي ذلك لمن أراد الإنصاف واختار لنفسه العفاف } قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ{، } وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ{.

فالصّوفيّة فرّوا إلى الله وهاجروا إليه وباعوا أنفسهم لمولاه فاشتراهم وأكرم نزلهم وأحسن مثواهم فأعطاهم وأرضاهم وفي مقعد الصّدق حباهم وبحبّهم اجتباهم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون فهم المهاجرون حقّاً تركوا شهواتهم وتنصّلوا من حظوظهم وارتقوا بهممهم إلى أعالي الدّرجات فنالوا ذراها، الله يصطفي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب فكشف عنهم وأراهم من آياته ما أزاح دجاهم وللتصوّف اليد الطّولى والفضل الكبير ولقد بلغت المدارس الصّوفية الأوج تنظيماً في المجال العلمي والاجتماعي والمجال النّظري بجانبيه الفكري والرّوحي كما نشاهد الآف المدارس والزّوايا من إفريقيا وآسيا وأوروبا حيث دعاة التّصوّف من التّجانيّين الّذين استطاعوا نشر الإسلام على وجهه الحقيقيّ في هاته الأصقاع والبلدان وأنّ دولاً تكاد تكون مسلمة تجانيّة بكاملها أمثال السّنغال ومالي والنيجر ونيجيريا وهي منتشرة في تركيا وإندونيسيا وباكستان وهي موجودة في جميع بلاد الإسلام. وإنّنا لا ننسى فضل من تقدّم من رجال التّصوّف في العالم الإسلامي أمثال القادريّة للشيخ عبد القادر الجيلاني المتوفّى سنة 561 هـ ، والرّفاعيّة لمؤسّسها أحمد الرّفاعي المتوفّى سنة 570 هـ، والشّاذليّة بأقطابها الشّاذلي والمرسي وبن عطاء الله ، والمولديّة لجلال الدّين الرّومي المتوفّى سنة 672 هـ ، والبدويّة للسّيّد أحمد البدوي المتوفّى سنة 675 هـ.

أن لهذه الطّرق الفضل الكبير في نشر الإسلام في العالم. وعلى اختلاف أسمائها فهي واحدة فالهدف واحد والسّلوك واحد فكلّهم من رسول اللّه ملتمس غرفا
avatar
المدير
Admin

المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 02/01/2009
العمر : 58
الموقع : elhilala errabhia.@hotmail.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manahil-elihsane.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: محاضرة بعنوان التصوف لسيدى احميدة التغزوتى

مُساهمة  كيدارالطاهر في الثلاثاء يناير 20 2009, 21:49

احسنتم وادامكم الله خدمان لهذه الطريقة وسدد الله خطاكم

كيدارالطاهر

المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى