بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الشيخ سيدى احمد بن حمة رحمه الله
السبت يناير 25 2014, 21:41 من طرف البشير الزيتوني

» مناهل الاحسان
الأربعاء يناير 28 2009, 15:01 من طرف dahaboubaker

» التصوف خلال الحملات الصليبية
السبت يناير 24 2009, 23:13 من طرف كيدارالطاهر

» محاضرة بعنوان التصوف لسيدى احميدة التغزوتى
الثلاثاء يناير 20 2009, 21:49 من طرف كيدارالطاهر

» أعظم قصيدة في مدح الرسول
الأربعاء يناير 14 2009, 15:01 من طرف دحه بوبكر

» خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم
الجمعة يناير 09 2009, 14:26 من طرف المدير

» خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم
الجمعة يناير 09 2009, 14:24 من طرف المدير

» صورة الشيخ إبراهيم إنياس
الجمعة يناير 09 2009, 13:59 من طرف المدير

» صورة سيدنا أحمد بن محمد الحافظ المصري التجاني رضي الله عنهما
الجمعة يناير 09 2009, 13:57 من طرف المدير

مرحبا بزوارنا الكرام.الا بذكر الله تطمئن القلوب
احداث منتدى مجاني
سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

مرحبا بزوارنا الكرام.الا بذكر الله تطمئن القلوب
احداث منتدى مجاني

خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم

مُساهمة  المدير في الجمعة يناير 09 2009, 14:26

الموقف الثالث :


- اهتمامه بالعلم والتعليم لعلمه المسبق رضي الله عنه بأن مستقبل الإسلام والطريقة من خلاله ليشع إلا بالعلم سعى رضي الله عنه جاهدا في بث بذور العلم في خاصته من أبنائه و المقربين إليه يظهر ذلك من خلال جلبه لمعلمين يلقون الدروس في الزاوية فقه ، تصوف ، ...



وهذا العمل مترسخ في إمامنا التماسيني يشهد لذلك المقولة التي خلدها ( اللويحة والسبيحة والمسيحة ) وقاصدا بها العلم والعبادة والعمل لأنها مكملة لبعضها البعض .



- إجازته لمجموعة المقاديم ليتمكنوا من نشر الطريقة على نطاق واسع ويضمن استمرارها ووصولها للأجيال القادمة .



- اهتمامه بإنشاء المدارس القرآنية لتعليم القرآن وعلومه وقد استمرت بحمد الله لأزيد من قرنين من الزمن .



- تشجيعه لجميع المبادرات العلمية نذكر على سبيل المثال إعطاؤه لسيدي محمود بن سيدي الطاهر جنان مشيشة عند ختمه للقرآن الكريم فترك بذلك رضي الله عنه سنة حسنة في تشجيع المبادرات العلمية .



وهذا العمل إنما ينم عن ذوق علمي سام وحقيقة لا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذووه .



6- الجانب الإقتصادي في حياة الإمام التماسيني: من سياسته الحكيمة الرشيدة التي ساس بها الطريقة اهتمامه بهذا الجانب الذي يعد من أعظم الدروس العملية التي يجب على كل فرد منا أن يتفهمها ويسير وفق خطاها ،



إذ نجد أن إمامنا يهتم بزراعة النخيل اهتماما بالغا يهدف من خلاله إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي للزاوية حتى تغطي جميع المصاريف وتستقبل أكبر عدد ممكن من الزوار دون أن تحتاج إلى الغير .



و بما أن مولانا التماسيني هو قائل « اللويحة و السبيحة و المسيحة » فهو ينبذ كل أشكال الاتكال ومظاهره كيف لا وهو القائل لسيدي إبراهيم السوداني « هذا هو علم الكيمياء يا مسكين إفلح الأرض تعطيك الغلال ».



وذلك لما سأله أن يأذن له في التعامل بعلم الكيمياء ليحقق به الثراء المادي .



فكان نتاج عمل هذا الإمام أن ترك للزاوية وراءه 14000 نخلة داخل البلاد وخارجها ، وكفى بها ثروة .



7- خصوصية منهج سيدي الحاج علي: امتاز سيدي الحاج علي بتفانيه بمحبة أستاذه وخدمته بإخلاص وبلا توان ولا تماطل فقد اختار هذا التنازل عن حرية وطواعية فجازاه مولاه بأوفر الجزاء ومن تواضع لله رفعه فامتاز منهجه بالبساطة و الشمولية تماشيا والزمان وتطبيقا لمقولة الشيخ الأكبر العارف ابن وقته ، وبسير أهل زمانك سر . فكان يقتدي بشيخه لأنه أهل للإقتداء ، ويفضله على غيره لأنه أهل للتفضيل كان المقتدي والأول في الإقتداء و المجتهد و الثاني في الاجتهاد بعد شيخه بذل نفسه وما يعز عليه في سبيل هذا الطريق يمقت الدعوى والصدارة والظهور والتظاهر .



ولبا داعي ربه بتملاحت يوم الثلاثاء 22صفر1260 هـ الموافق ل: 12 مارس 1844 م .



8- من أقوال العلماء فيه : قال في حقه الشيخ الأكبر: « أين مثل التماسيني يا مسكين » وقال أيضا : « إن مثابتي ومثابة هذا وأشار إلى سيدي الحاج علي كمثابة رجل عاش طويلا وهو يسأل الله تعالى أن يرزقه ولدا فلما شاخ وطعن في السن وآييس من الولد هبت عليه نسمة من ربه الكريم ورزقه الله الولد الذي كان يتمناه ، وها هو قد رزقني الله الولد بمجيئ التماسيني إلي » .



وقال في حقه سيدي إبراهيم الرياحي لما رجع إلى تونس بعد اجتماعه بسيدي الحاج علي وسأله أعيان العلماء عن الإمام التماسيني هل رأى منه كرمات أم لا ؟ فقال : « وجود هذا الرجل العظيم في هذا الزمان هو عين الكرامة ».



وأما عن سيدي عبد القادر البوطي السائحي فإنه حجر أولاده لسيدي الحاج علي رضي الله عنه .



وقال في حقه الشاعر محمد العيد آل خليفة :

الوارث البـر التجانـــــي *** الذي فشت الخوارق منه والأسرار
ذي الهمة الكبرى التي خضعت لها *** همم لأعلام الطريق كبـــــار
إن التماسني بدر خلافــــة *** متكامل لا يعتريـه ستـــــار



avatar
المدير
Admin

المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 02/01/2009
العمر : 58
الموقع : elhilala errabhia.@hotmail.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manahil-elihsane.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى