بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الشيخ سيدى احمد بن حمة رحمه الله
السبت يناير 25 2014, 21:41 من طرف البشير الزيتوني

» مناهل الاحسان
الأربعاء يناير 28 2009, 15:01 من طرف dahaboubaker

» التصوف خلال الحملات الصليبية
السبت يناير 24 2009, 23:13 من طرف كيدارالطاهر

» محاضرة بعنوان التصوف لسيدى احميدة التغزوتى
الثلاثاء يناير 20 2009, 21:49 من طرف كيدارالطاهر

» أعظم قصيدة في مدح الرسول
الأربعاء يناير 14 2009, 15:01 من طرف دحه بوبكر

» خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم
الجمعة يناير 09 2009, 14:26 من طرف المدير

» خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم
الجمعة يناير 09 2009, 14:24 من طرف المدير

» صورة الشيخ إبراهيم إنياس
الجمعة يناير 09 2009, 13:59 من طرف المدير

» صورة سيدنا أحمد بن محمد الحافظ المصري التجاني رضي الله عنهما
الجمعة يناير 09 2009, 13:57 من طرف المدير

مرحبا بزوارنا الكرام.الا بذكر الله تطمئن القلوب
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

مرحبا بزوارنا الكرام.الا بذكر الله تطمئن القلوب
احداث منتدى مجاني

المحاضرة الثالثة .. الرسالة التجانية في عصر العولمةج2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المحاضرة الثالثة .. الرسالة التجانية في عصر العولمةج2

مُساهمة  المدير في الخميس يناير 08 2009, 21:05

وانخرمت فيه قاعدة الأصول على الضوابط المعروفة ليعلمنا أبعاد الخطاب النافع والهادف في هذا العصر،وقد جعل الله سبحانه وتعالى لهذا الإمام والقدوة لسان صدق في هذا الزمن ضمن سنة كونية أبدعها العليم الحكيم.
ونظرا لما دعت إليه الضرورة الحتمية للتكتلات ا لعالمية والصراعات الفكرية القائمة التي تدعو إلى الحوار نهض الخليفة سيدي محمد العيد التجاني التماسيني –أمده الله بعونه- ليقول كلمته وليبلغ رسالته الداعية إلى وحدة الصف الأحمدي والتكتل ضمن اختصاصات للحوار مع الآخر،فقد قال سيدنا رضي الله عنه في محاضرته التي أ لقاها في الملتقى الدولي للطريقة التجانية بالمغرب...رجال الطريقة التجانية رسل محبة وسلام وإصلاح وإحسان...).
'' فالخليفة التماسيني –أيده الله بنصره -بفكره الرباني المؤيد أراد أن يقوم بنهضة علمية عالمية يسعى من خلالها إلى إعادة الصيغة للرسالة النبوية بنظام العصر المتمثل في التكتلات والاختصاصات .فنشأت بذلك حركة علمية دبت في نفوس الشباب الأحمدي والتي حملت شكل النوادي العلمية التخصصية وهي : (نادي الشريعة –نادي الأد ب-نادي التاريخ –نادي التكنولوجي ا-نادي علم النفس-نادي الاقتصاد-نادي السماع الصوفي ... )،وهناك نوادي أخرى قيد التشكيل والهيكلة, وقد أثبت الشباب من خلالها رسوخه في العقيدة وإيمانه الجازم والقوي بالمبدأ والمنهج المتبع وسعيه الحثيث في خدمة دار الخلافة التي هي امتداد لدار النبوة ،وبعبارة أخرى خدمة منهج الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم الذي جاء لإخراج الناس من الظلمات إلى النور.''
وخلاصة الكلام نستطيع القول أن الخطاب العالمي الجديد بكل ما يحمله من أفكار وثقافات
ومعطيات وممارسات واستراتيجيات يهدف إلى التحكم في سيرورة النظام البشري وفق منازعه الاستغلالية والهيمنية ،مهملا أو متجاهلا أخلاقيات ومبادئ هذا النظام الإنساني الكوني القائم
على التعارف والحوار والتفاعل والتخاطب والتواصل عملا بقوله سبحانه وتعالى : {يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله أتقاكم ان الله عليم خبير. } (سورة الحجرات،الآية: 13
لذا كان لزاما على الأمة الإسلامية أن تقابل هذا الخطاب بخطاب عالمي معاصر، لكنه يحمل رسالة حضارية نافعة للإنسانية ،وهو مشروع الخليفة الدكتور سيدي محمد العيد التجاني التماسيني –أدام الله عمره- الذي يريد من خلاله إحياء التراث الحضاري الإسلامي وإعادة الدور الرسالي والقيادي للأمة المحمدية ، مستمسكا بنور وصية الشيخ الأكبر رضي الله عنه :"بسير زمانك سر"، وممتثلا للمقولة الخالدة للخليفة الأعظم سيدي الحاج علي التماسيني رضي الله عنه ''اللويحة والمسيحة والسبيحة "وتعني :العلم والعمل والعبادة، وسائرا على شعاره –حفظه الله- "الترتيب والتنظيم
والانضباط ".وهذا ما يظهر من خلال بصماته التجديدية التي جمع فيها بين الأصالة والمعاصرة، والتي من
أبرزها تشييده وتدشينه للمجمع الثقافي العلمي بالزاوية التجانية بقمار الذي هو امتداد للمجمع الثقافي العلمي بالزاوية التجانية التماسينية.
وعليه يجب أن نكون في مستوى ما يأمل ويطمح إليه شيخنا وخليفتنا وأستاذنا الدكتور سيدي
محمد العيد التجاني التماسيني–أمده الله بعونه- في العمل على سعادة الجماعة البشرية، وإقامة المجتمع الإنساني الذي يدعو إلى الإصلاح وحفظ الحياة وتجنب شوائب النقص ومظاهر الفساد ،وبث روح المحبة والسلام والإحسان، ونشر ثقافة المصالحة والمسامحة والتعايش السلمي بين أفراد الإنسانية ،وذلك تحقيقا للخلافة في الأرض التي جاء الدستور السماوي داعيا إلى النهوض بها والمحافظة عليها ، إذ يقول الحق تبارك وتعالى في بيان ذلك :
.( هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها.)سورة هود ، الآية: 61
(يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله أتقاكم ان الله عليم خبير. } (سورة الحجرات،الآية: 13

.( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون.) سورة الذاريات ،الآية: 56
لتكون بذلك الطريقة قوة الغد العالمية ،وما ذلك على الله بعزيز .
{ وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون الى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون. } (سورة التوبة ،الآية: 105
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين ، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
المراجع المعتمدة:
-1 محاضرة للأستاذ محمد بلبشير بعنوان: "الإسلام وصراع الحضارات في القرن الخامس عشر"، مجلة الإحياء، العدد الثامن، 1425
ه - 2004 م، جامعة باتنة.
-2 محاضرة للأستاذ قادة بن علي بعنوان: "حاجة الإنسانية إلى الإسلام ماضيا وحاضرا ومستقبلا"، مجلة الإحياء، العدد الثامن
1425 ه - 2004 م، جامعة باتنة.
avatar
المدير
Admin

المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 02/01/2009
العمر : 58
الموقع : elhilala errabhia.@hotmail.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manahil-elihsane.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى