بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الشيخ سيدى احمد بن حمة رحمه الله
السبت يناير 25 2014, 21:41 من طرف البشير الزيتوني

» مناهل الاحسان
الأربعاء يناير 28 2009, 15:01 من طرف dahaboubaker

» التصوف خلال الحملات الصليبية
السبت يناير 24 2009, 23:13 من طرف كيدارالطاهر

» محاضرة بعنوان التصوف لسيدى احميدة التغزوتى
الثلاثاء يناير 20 2009, 21:49 من طرف كيدارالطاهر

» أعظم قصيدة في مدح الرسول
الأربعاء يناير 14 2009, 15:01 من طرف دحه بوبكر

» خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم
الجمعة يناير 09 2009, 14:26 من طرف المدير

» خليفة القطب المكتوم الامام التماسينى رضى الله عنهم
الجمعة يناير 09 2009, 14:24 من طرف المدير

» صورة الشيخ إبراهيم إنياس
الجمعة يناير 09 2009, 13:59 من طرف المدير

» صورة سيدنا أحمد بن محمد الحافظ المصري التجاني رضي الله عنهما
الجمعة يناير 09 2009, 13:57 من طرف المدير

مرحبا بزوارنا الكرام.الا بذكر الله تطمئن القلوب
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

مرحبا بزوارنا الكرام.الا بذكر الله تطمئن القلوب
احداث منتدى مجاني

المحاضرة الثانية.. دور رجال الطريقة التجانية في عصر العولمة (ج3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المحاضرة الثانية.. دور رجال الطريقة التجانية في عصر العولمة (ج3)

مُساهمة  المدير في الخميس يناير 08 2009, 20:05

موضوع: المحاضرة الثانية.. دور رجال الطريقة التجانية في عصر العولمة (ج3)

التطبيق العملي للكتاب والسنة :
إن الشيخ احمد التجاني كان يحث تلامذته على المحافظة على الحدود، ومراعاة الأمر الإلهي بحسب الجهد والطاقة؛
والمداومة على ذكر الله والصلاة على نبيه ليلا ونهارا خالصا لله لا لطلب حظ من غير إفراط ولا تفريط؛ والمداومة على
الصدقة في كل يوم بقدر الاستطاعة بعد أداء المفروضات المالية؛ والمحافظة على صلة الأرحام وبر الوالدين وحقوق
الإخوان؛ واجتناب البحث عن عورات المسلمين؛ وإكثار العفو عن الزلل والصفح للمؤمنين 8 .وغير ذالك من خلال
السنة النبوية الحميدة التي استمدها من حضرة سيد الوجود صلى الله عليه وسلم وباطلاعنا على إرشادات ونصائح مولانا
الشيخ احمد التجاني رضي الله عنه المختلفة ، نجدها مليئة بالنفحات الإيمانية السمحة ، والتربية الحقيقية على كتاب الله
وسنة حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم لكل المتمسكين بنهجه، فكلها يدعو فيها إلى تقوى الله والتزام أوامره ونواهيه
وهذا بلا شك مستمد من الروح النبوي صلى الله عليه وسلم.
عدم ارتباطها بمذهب معين :
مما ساهم في نشر الطريقة كونها لا تدعو إلا إلى الله ورسوله، لذلك ، لم يرد عن الشيخ احمد التجاني انه أمر أصحابه
الآخذين عنه أن يقتدوا به في أقواله وأفعاله وسائر أحواله أو بالخروج عن المذهب الذي تقلدوه من بين المذاهب الأربعة
والعقائد السنية، بل الثابت أن الفضل المقرر في طريقته بفضل الله طبق ما وعد به الرسول صلى الله عليه وسلم يناله كل من إذن له في
تلاوة أذكارها من ورد ووظيفة وذكر جمعة بشروط ذلك، لا غير.... وهذه الطريقة مبناها على القيام بأذكارها اللازمة
المذكورة بعد المحافظة التامة على امتثال الأوامر الشرعية واجتناب النواهي بقدر الإمكان في السر والإعلان، وملاك الخير
كله في أداء الصلوات المفروضة في غاية الإتقان لجميع شروطها والاهتمام بها في سائر الأحيان.... 9. فهي تجمع أفراد
الأمة الإسلامية من دون تعصب لمذهب معين، غير الالتزام بالشرع، داعية إلى الوحدة ولم شمل المسلمين أينما حلو ا.
وهذا مطلب ضروري في حياة الأمة الآن، لان الوحدة الإسلامية لا تتحقق إلا بذلك، فالدعوة إلى التسامح والحب في
الله، وحضور الصلوات في جماعة، والتجمع للذكر .... وغير ذلك مما تدعو إليه الطريقة، من الوسائل العظيمة التي لها
نتائج محمودة في لم شمل الأمة.
هذه من أشياء التي ساهمت في انتشار هذه الطريقة وجعلت أتباعها يقومون بدور فعال في بناء أي مجتمع كانوا فيه، داعين
إلى حب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، يرون أن كل من قال لا اله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد
أصبح في ذمة الله ، متسامحين مع كل مسلم وغير مسلم التزم بفهم معنى التسامح. غير أننا نجد أنهم لم يقبلوا الظلم
والطغيان من العدو . فدافعوا عن أنفسهم حسبما يدعو إلى ذلك شرع الله.
لكننا للأسف نجد في عصرنا ضعفت فيه الأمة وتصدعت جنباتها الداخلية ويعتبر ذلك من أكبر وأضر من ضرر العدو
الخارجي، ويتمثل هذا في دعوات التفرق والتمزق التي أوصلت الأمة إلى ذروة الشظي، فالاختلاف من سنة الحياة، وهو
الذي يعطيها روح الاستمرار والبقاء. لكن الخلاف الذي يجعلنا نبغض بعضنا ونصدر أحكاما لا أساس لها في حق البعض
، مرفوض في الإسلام، وكذلك على أتباع الطريقة رفض كل دعوة إلى تقسيم هذه الطريقة المحمدية الاحمدية
الإبراهيمية، التي يعتبر شيخها واحدا، وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم . ومقدمها واحدا وهو الشيخ احمد التجاني
رضي الله عنه . وغير ذلك فهو مكلف فقط.
دور الطريقة وأتباعها في عصر العولمة:
ومن هنا ينبغي لأتباع الطريقة التجانية أن يثبتوا أمام أي عدوان خارجي أو تمزق داخلي، متمسكين بمبدإ قبول الآخر،
والعمل على إرجاع وحدة الأمة بما تحمله هذه(...) الطريقة من قيم نبوية وأخلاق رفيعة، التي وردت في نصائح الشيخ
رضي الله عنه والتي جاء في بعضها: "عليكم بصلة الأرحام من كل ما يطيب القلب ويوجب المحبة ولو بتفقد الحال وإلقاء
السلام .وتجنبوا معاداة الأرحام وعقوق الوالدين ، وكل ما يوجب الضغينة في قلوب الإخوان .
تجنبوا عورات المسلمين، فإن من تتبع ذلك فضح الله عورته وهتك عورة بنيه من بعده . وأكثروا العفو عن الزلل والصفح
عن الخلل لكل ... وعليكم بالغفلة عن شر الناس وعدم المبالاة بما يجرى منهم من الشرور، وعليكم بالصفح والتجاوز
عنهم ، فإن مناقشة الناس عما يبدو منهم وعدم العفو عنهم يوجب للعبد عند الله البوار في الدنيا و الآخر . وكلما
دنوت بمقابلة شر بمثله تزايدت الشرور، وتنكسر بالعبد قوائمه في جميع الأمور فلا مقابلة للشر إلا بالغفلة والعفو
والمسامحة * و الإسلام يرفع شعار التسامح و ينادي بالسلام بين الشعوب ، وهو بريء من الافتراءات والتهم المختلفة أنه
.دين عنف أو إرهاب ، فينبغي لأتباع الطريقة تصحيح هذه المفاهيم الغالطة عن الإسلام وأهله ، بإظهار المسلم على
الصورة الحقيقية عن طرق وسائل الإعلام المختلفة .
وإضافة إلى ذلك ، على التجانيين أن يهتموا بعدة جوانب منها :
العناية والاهتمام بالقرآن :
(...) على المتمسك بمسلك الشيخ أحمد التجاني أن يكون قوي الصلة بالقرآن تلاوة ودراسة وتأملا *
فبهذه الطريقة يستفيد الإنسان من قراءته للقرآن ويجد بركته فينهض لامتثال أوامر الله ، وينتهي عما نهاه . أما مجرد
قراءة بل ترتيل ولا تأمل ولا حضور قلب ، فلا تفيد في صاحبها في معاني القرآن وأسرار .
المحافظة على الواجبات و الفرائض :
الطريقة التجانية من شروطها الالتزام ب
" الفرائض والعض عليها بالنواجذ ، وآكدها الصلوات الخمس بالطهارة المائية و بإتمام أركانها ، وهو المقصود بالإقامة ، التي أمر الله بها بقول :
( وأقيموا الصلاة) وبأدائها في جماعة سنية غير مبتدعة ( وأركعوا مع الراكعين.)
أن يؤديها في وقتها ( إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ) *
وبخشوع ( قد افلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون)
*مما تقدم نفهم أن الشيخ يلزم أتباعه المحافظة على الواجبات والفرائض بإتقان وإخلاص ابتداء بالصلاة التي هي عماد الدين " وركز في شأنها على أدائها في وقتها وفي جماعة سنية غير مبتدعة ،وأن يكون المرء خاشعا لله عند أدائها في جميع الحالات .
(إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر )

avatar
المدير
Admin

المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 02/01/2009
العمر : 58
الموقع : elhilala errabhia.@hotmail.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://manahil-elihsane.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى